مجلس الأمن يعلن عن تاريخ انعقاد جلسة خاصة حول ملف الصحراء بحضور كولر !

زنقة 20 | علي التومي

يرتقب أن يعقد مجلس الأمن الدولي جلسة خاصة بشأن نزاع الصحراء وذلك يوم 29 يناير 2019، تهم مناقشة مستجدات نزاع الصحراء ومدى تقدم المسار التفاوضي بين الأطراف على ضوء المائدة المستديرة التي احتضنتها جنيف يوم الخامس والسادس من شهر دجنبر الماضي.

المشاورات ستعرف حضور المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة للصحراء هورست كولر حيث سيستعرض مخرجات الجولة الماضية، وبحث المسار الأممي قبل عقد الجولة المقبلة المرتقبة قبل شهر أبريل المقبل .

كما سيناقش أعضاء المجلس عمل بعثة المينورسو، وكذا الإكراهات والمعوقات التي تعترض أدائها للمهام المنوطة بها في مراقبة اتفاق وقف اطلاق النار، في ظل انتقادات غير مسبوقة للبعثة الأممية تتهمها بالإخفاق في مهامها على مدى ثلاثة عقود من الزمن، خاصة عقب التصريحات الصادرة عن مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون.





La source directe

أمراء قطريون يدخلون المنطقة العازلة في الصحراء لصيد الطيور بـ”إذن البوليساريو” !

زنقة 20 | متابعة

يوجد “أمراء قطريين” هذه الأيام في المنطقة التي تسيطر عليها ميليشيات “بوليساريو” الانفصالية ، والتي يصفها الخصوم بـ”الأراضي المحررة”، لغرض ممارسة هوايتهم المفضلة المتمثلة في صيد طائر الحبار.

و أكدت “العلم” أن الأمراء القطريين قدموا إلى المنطقة على دفعتين، وصلت دفعة منهم إلى منطقة “وادي الناصر”، التابعة لما تسميها البوليساريو، “الناحية العسكرية الخامسة”.

وذكرت الصحيفة أن الأمراء القطريين اعتادوا دخول هذه المنطقة لممارسة هوايتهم المفضلة، لكن هذه الزيارات كانت قد توقفت طيلة السنتين الماضيتين، بما يفسر أن أوامر قطرية عليا، كانت قد صدرت لمنع هذه الزيارات التي تشوّش على العلاقات الجيدة بين المغرب وقطر.

وصول الأمراء القطريين إلى هذه المنطقة لممارسة صيد الحبار يتم بالتنسيق بين المسؤولين القطريين ومسؤولي “بوليساريو”، حيث إنه لا يمكن لهم الوصول إليها إلا بعد الحصول على إذن من مسؤولي قيادة الجبهة الانفصالية، مما يعني وجود اتصالات بين المسؤولين القطريين والمسؤولين في الجبهة.





La source directe

قطر تنفي زيارة أمراء للبوليساريو و تتهم جهات بـ’ترويج الشائعات’ !

زنقة 20 | الرباط

علقت دولة قطر على الأنباء التي أثارت جدلا واسعا، بشأن أن أمراء قطريين حلوا ضيوفا على جبهة “البوليساريو” في الصحراء المغربية.

وكانت صحيفة “العلم” الناطقة باسم حزب الإستقلال قد قالت إن الأمراء القطريين قدموا إلى المنطقة على دفعتين، وصلت دفعة منهم إلى منطقة “وادي الناصر” التابعة لما تسميه البوليساريو بـ”الناحية العسكرية الخامسة”، لممارسة هوايتهم المتمثلة في صيد طائر الحبار.

وأضافت الجريدة إلى أن الأمراء القطريين اعتادوا دخول هذه المنطقة لممارسة هوايتهم المفضلة، لكن هذه الزيارات كانت قد توقفت طيلة السنتين الماضيتين، بما يفسر أن أوامر قطرية عليا كانت قد صدرت لمنع هذه الزيارات التي تشوش على العلاقات الجيدة بين المغرب وقطر، بحسب الصحيفة.

لكن سفير قطر في المغرب، عبد الله بن فلاح الدوسري، قال إن “الوحدة الترابية للمملكة المغربية خط أحمر”، مضيفا أنه “من مسلمات السياسة الخارجية لدولة قطر إن الوحدة الترابية للمملكة المغربية لا يمكن بأي شكل من الأشكال أن يكون هناك تلاعب”.

وشدد السفير القطري حسب ما نقلته “سبوتنيك” على أن “سياسة بلاده الخارجية تدعم المغرب وتدعم وحدته الترابية”، متهما “جهات غير مرتاحة لجودة العلاقات٬ بترويج هذه الاشاعات”.

وتابع السفير: “تم التواصل مع سفيرنا في الجزائر ونفى نفيا قاطعا وجود أي مواطن أو أي عضو من الأسرة الحاكمة هناك”.

وقالت صحف تابعة لجبهة البوليساريو إن سفير قطر في موريتانيا كان بين الأمراء، إلا أن سفير قطر في المغرب استغرب في تصريحه هذه الشائعة قائلا إن “قطر لا تتوفر على سفير في موريتانيا وعلاقتنا مقطوعة منذ عامين”.





La source directe